Saturday, April 6, 2013

تـفـضـّـل خذ فـكـرة عن شركة الاتصالات السعودية

شركة الاتصالات السعودية
Saudi Telecom Company STC Logo 2008.png
حياة أسهل
معلومات
النوعشركة مساهمة سعودية
تاريخ التأسيس1998
أهم الشخصياتعبد العزيز بن عبد الله الصقير (رئيس مجلس الإدارة)
خالد بن عبد العزيز الغنيم (الرئيس التنفيذي)
المقر الرئيسيالرياض،، Flag of Saudi Arabia.svg، السعودية
الشركات التابعةشركة الاتصالات الكويتية، شركة اكسيس
عدد الموظفين21,190
الصناعةالإتصالات
المنتجاتخدمات الهاتف المحمول، خدمات الهاتف الثابت، خدمات البيانات، إنترنت، دوائر المعلومات
العائدات55.66 مليار ريال سعودي (2011)
14.81 مليار دولار أمريكي [1]
صافي الأرباح7.728 مليار ريال سعودي (2011)
2.05 مليار دولار أمريكي [1]
الموقع الإلكترونيwww.stc.com.sa
هي المشغل الأول لخدمات الاتصالات في السعودية. تأسست الشركة بموجب قرار مجلس الوزراء رقم 171 بتاريخ 9 سبتمبر 2002، والمرسوم الملكي رقم م/35 بتاريخ 21 أبريل 1998، كشركة مساهمة سعودية طبقاً لقرار مجلس الوزراء رقم 213 وتاريخ 20 أبريل 1998، الذي اعتمد نظام الشركة الأساسي. سنة 2003 أدرجت الشركة 30% من أسهمها في البورصة السعودية في أكبر اكتتاب عرفته الأسواق العربية. خصص 20% من الأسهم المكتتبة للمواطنين السعوديين بصفتهم الشخصية وخصصت 5% للمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية و 5% أخرى لمصلحة معاشات التقاعد. سنة 2004 فقدت الشركة احتكارها لخدمات الهاتف المحمول بعد إسناد رخصة ثانية لشركة اتحاد اتصالات. في أبريل 2007 إنتهى احتكارها لخدمات الهاتف الثابت بعد فوز تحالف تقوده شركة بتلكو البحرينية بالرخصة الثانية التي طرحتها الحكومة، وأيضاً للشركة بطاقة مسبقة الدفع وتسمى بـ سوا وهي رائجة الانتشار في السعودية.
وتبعاً لذلك فقد تبنت الشركة برنامجاً طموحاً يهدف إلى تحويل أعمالها الحكومية لتصبح وفقاً للأسس التجارية المتعارف عليها، حيث وضعت الشركة استراتيجيات واضحة تهتم بإعادة هيكلتها الداخلية، وتأهيل وتطوير موظفيها، ومراجعة وتحسين إجراءاتها الداخلية، ودراسة متطلبات واحتياجات عملائها، مع ضرورة الاستمرار بالقيام بواجبات الشركة ومسئولياتها الوطنية والاجتماعية.
وتعتبر "الاتصالات السعودية" الشركة الوطنية الرائدة في تقديم خدمات الاتصالات المتكاملة في المملكة العربية السعودية، حيث تعمل الشركة، وبشكل مستمر على الاستجابة لمتطلبات السوق، ومواكبة المستجدات والتطورات التقنية في مجال الاتصالات، وتلبية احتياجات عملائها، واضعة نصب أعينها أن ذلك هو الطريق الذي من خلاله ترسخ الشركة مكانتها وهويتها، خاصة في ظل عالم متغير يتعاظم فيه دور الاتصالات واستخداماتها.
وإيماناً من الشركة بأهمية عملائها وضرورة تلبية احتياجاتهم ورغباتهم، فقد تبنت الشركة استراتيجية " الطليعة" التي تعمل على دعم وتعزيز موقف الشركة التنافسي، حيث تسعى الشركة من خلال تطبيق إستراتيجيتها إلى تعزيز ثقافة التمركز حول العملاء في كافة أعمال الشركة، وهو الأمر الذي انعكس على تصميم الهيكل الإداري للشركة الذي يتكون من مركز الشركة، وعدد من الوحدات الوظيفية، وأربع وحدات أعمال رئيسية تتمحور حول الشرائح الرئيسية لعملاء الشركة، وهي :
خدمات قطاع الأفراد.
 

خدمات القطاع السكني.

خدمات قطاع الأعمال.

قطاع النواقل والمشغلين.

وقد حققت الشركة مؤخراً العديد من النجاحات والإنجازات، لعل من أبرزها :
جائزة الملك عبد العزيز للجودة 2008م الممنوحة من الهيئة العربية السعودية للمواصفات والمقاييس.

جائزة (الشفافية للشركات المساهمة السعودية) لعام 2008م الممنوحة من شركة BMG للاستشارات المالية.

جائزة أفضل شركة اتصالات لعام 2008م الممنوحة من مجلة أريبيان بزنس.

الحصول على تصنيف ائتماني بدرجة (A+) من وكالة ستاندرد أند بورز العالمية لخدمات التصنيف الائتماني).[2]

الحصول على تصنيف ائتماني (A1) من وكالة موديز لخدمات التصنيف الائتماني.[2]

تحقيق المرتبة الثامنة بين كبريات الشركات المقدمة لخدمة الهاتف الثابت عالميا.

تحقيق المرتبة الثانية آسيويا من حيث القيمة السوقية.

نظرة عامة
شكل مشتركي خدمات الجوال حوالي 81% من اجمالي مشتركي الاتصالات السعودية يحققون للشركة نسبة 73% من اجمالي ايراداتها وذلك كما في نهاية عام 2007. حيث بلغ عدد مشتركي الخدمة 17.3 مليون مشترك في نهاية العام 2007. شكلت في ذلك الوقت نسبة 61% من اجمالي مستخدمي الهاتف الجوال في المملكة العربية السعودية.
كما يشكل مشتركي خدمات الهاتف الثابت حوالي 19% من اجمالي المشتركين في خدمات الشركة يحققون للشركة نسبة 27% من ايراداتها كما في نهاية عام 2007.
قامت شركة الاتصالات السعودية بالتوسع خارج حدود دولة المقر وذلك بالاستحواذ على نسبة 25% من مجموعة أكسيس - ماليزيا- والعاملة في مجال الاتصالات بقيمة بلغت 3.04 مليار دولار. والتي بدورها تدير عدد من شبكات الهاتف الجوال في كل من ماليزيا واندونيسيا والهند. وشملت الاتفاقية أيضا الاستحواذ على نسبة 51% من شركة نتارندو بي تي (أحد الشركات التابعة للمجموعة) والحاصلة على رخصة الهاتف الجوال في اندونيسيا. كما حصلت شركة الاتصالات السعودية على 26% من رخصة الهاتف الجوال الثالثة في الكويت بقيمة وصلت 924.6 مليون دولار أمريكي.
كما نجحت الشركة في الاستحواذ على نسبة 35% من حصص المساهمين في شركة اوجيه للاتصالات ومقرها الإمارات العربية المتحدة وذلك في بداية عام 2008. في صفقة بلغت قيمتها 2.85 مليار دولار أمريكي.
وبذلك تجاوزت شركة "الاتصالات السعودية" في السنوات القليلة الماضية الحدود المحلية لتنطلق عالمياً لتكوين شبكة من الأعمال والاستثمارات في عدد من دول الخليج وآسيا وأفريقيا، حيث تتواجد الشركة في الكويت والهند وإندونيسيا وماليزيا وتركيا وجنوب إفريقيا
بالإضافة إلى ذلك تستحوذ الشركة على نسب مختلفة في عدد من المؤسسات والشركات المحلية والإقليمية منها مؤسسة عرب سات للإتصالات الفضائية والعاملة في مجال البث عبر الأقمار الصناعية. وشركة الكيبل البحري العربي الرابط بين ضفتي البحر الأحمر (السعودية - السودان). كما استحوذت الشركة مؤخرا على نسبة 100% من مزود خدمات الانترنت أول نت. بالإضافة إلى شركة تجاري السعودية. ولشركة الاتصالات السعودية فروع في عدد من دول العالم نذكر منها VIVA في الكويت و ماليزيا و تركيا

خدمات الشركة
هاتف
جوال
إنترنت

إضافة إلى مجلس الإدارة الذي يضع السياسات العليا لشركة الاتصالات السعودية يدير الشركة عدد من القيادات التنفيذية يشكلون الإدارة العليا وهم
خالد بن عبد العزيز الغنيم الرئيس التنفيذي للمجموعة
جميل بن عبد الله الملحم رئيس الاتصالات السعودية
كرشنان رافي كومار رئيس العمليات المالية
خالد بن عبد الرحمن الجاسـر نائب الرئيس التنفيذي للمجموعة للخدمات المشتركة
فهد بن حسين بن مشيط نائب الرئيس لقطاع الشؤون الاستراتيجية
عبدالله بن محمد الحميدان نائب الرئيس لرأس المال البشري والتميز التنظيمي
حمود بن محمد القصيـر نائب الرئيس لقطاع النواقل والمشغلين
محمود بن عبد الكريم الخطيب نائب الرئيس للشؤون التنظيمية




No comments:

Post a Comment

Post a Comment